2018 مارس 23

ماذا يقدم الوسيط نورد إف اكس لمتداولي العملات الرقمية / المقارنة بين الوسطاء والأسواق فيما يتعلق بتداول العملات الرقمية / معدل الرفع المالي 1:000 – هل ذلك يفيد المتداول أم يضره


 

بالرغم من تجنب الكثير من الوسطاء الذين يخشون تقلبات السوق المرتفعة التداول في العملات الرقمية الشائعة بين أغلبية المتداولين إلا أن شركة الوساطة نورد إف اكستقدم لعملائها معدل رفع مالي أعلى 1000 مرة من أموالهم وبذلك تصل الأرباح الناتجة عن تداولات العملات الرقمية وغيرها من العملات الرقمية إلى ألف بالمئة لكن لا يتحقق ذلك إلا بأيدي خبيرة فقد ينقلب هذا السلاح المالي ضد المتداول إذا كان من الهواة.

ويتمثل الفارق الرئيسي بين الوسطاء والبورصات في أنه يمكن تحقيق الأرباح من خلال الوسطاء ليس فقط في حال ارتفاع قيمة العملات الرقمية بل أيضاً في حال انخفاضها، على سبيل المثال إذا قمت بشراء عملة رقمية بمبلغ وقدره 20,000 دولار من البورصة ثم انخفضت قيمتها إلى 10,000 دولار أمريكي بعد شهر من شرائها فستكون أمام خيارين إما بيعها بخسارة مقدارها 50% أو الانتظار أملاً في ارتفاع قيمتها.

أما في حال الشراء من خلال الوسطاء فيمكن تحقيق الأرباح حتى وإن أصبحت العملة الرقمية بلا قيمة وذلك بفضل العقود مقابل الفروقات.

 

ظهرت العقود مقابل الفروقات في إنجلترا مثلها مثل أشياء كثيرة في عالم المال وكانت في البداية تتعلق ببيع وشراء الأسهم ددون تسجيل ملكيتها لتفادي دفع الرسوم.

وشاع استخدام هذه الطريقة سريعاً وبدأ إبرام العقود مقابل الفروقات بالنسبة لأصول أخرى من بينها العملات والمعادن الثمينة والسلع و ظهر في الوقت الحالي العقود مقابل الفروقات للعملات الرقمية، وبذلك لا تنتقل ملكية هذه الأصول فعلياً من البائع إلى المشتري وبناء عليه يمكن تحقيق الأرباح عند انخفاض الأسعار.

ويمكن شرح العقود مقابل الفروقات بطريقة مبسطة فهي تشبة المضاربة إلى حد ما حيث يتم التعاقد مع الوسيط والمضاربة على ارتفاع أو انخفاض العملة الرقمية، وفي هذه الحالة ينبغي عليك اختيار لحظة بدأ المضاربة أي موعد افتتاح المعاملة وموعد انهائها وأنت الذي تقرر مدتها سواء دقيقة أو عام أو أكثر من ذلك.

وفي حال وصول العملة الرقمية إلى 20,000 دولار أمريكي فعليك أن تقرر أن هذه أقصى قيمة ستصل إليها العملة وبعد ذلك ستبدأ في التراجع وبناء عليه تقوم بإبرام عقد مقابل الفروقات لبيعها فإذا تم إغلاق المعاملة عند مبلغ 10,000 دولار أمريكي فأنك لن تخسر بل ستكون حققت أرباحاً بنسبة 50%.

 

فضلاً عن ذلك تقدم الشركة معدل رفع مالي قيمته 1:1000 وبذلك لن تكون الأرباح 50% وحسب بل ستصل إلى 50,000%، وسنشرح للمبتدئين ماهية الرفع المالي فهو مبلغ من المال يقدمه الوسيط للعميل تلقائياً بدون أي فوائد على المعاملات التي تتم في الأسواق المالية، ويمكن للمتداول أو المستثمر من خلال الرفع المالي البالغ 1:1000 إجراء معاملات بمبالغ تتجاوز المبلغ الأصلي للعميل بألف مرة.

فإن كنت لا تملك إلا 100 دولار فقط فلديك فرصة لإبرام عقد مقابل الفروقات بمبلغ 100,000 دولار أمريكي أي يمكنك شراء أو بيع 10 عملات بيتكوين أو100 إيثريوم أو 100,000 ريبلز (قدمت شركة نورد إف اكس حتى الآن ست عملات مشفرة رئيسية).

 

قد يبدو الأمر بسيطاً بحيث يقتصر على فتح حساب تداول وإيداع مئة دولار به ثم تجهيز خزانة فارغة في شقتك لأنه لن يمر سوى أسبوع حتى تربح أول مليون دولار لكن الواقع ليس بهذه السهولة ولن تتحقق هذه الأرباح في لمح البصر لأن عندما يسير السعر عكس توقعاتك فأن الوسيط سينهي معاملاتك فور وصول الخسائر إلى 100 دولار أمريكي وقد يحدث ذلك في لحظة ويكفي أن يتحرك السعر بمقدار 0.1% فقط ليحدث ذلك.

ويرى المعارضون لمعدلات الرفع المالي المرتفعة أنها ستؤدي حتماً إلى خسارة الأموال بأكملها ومع ذلك هناك "استراتيجية" تداول وحيدة يمكن اتباعها في هذه الحالة وتتمثل في فتح المتداول معاملة واحدة بالمبلغ المودع بالكامل بمعدل رفع مالي لا يتجاوز 1:1000 وفي هذه الحالة سيكون التراجع بلا شك 100% أو على الأقل 99.99%، إن الرفع المالي مجرد أداة تمنح ميزة إضافية وعلى المتداول أن يقرر استخدامها أو عدم استخدامها وفي الحالة الأولى عليه أن يقرر إلى أي مدى يمكنه استخدامها فلا يمكن لأحد أن يجبر غيره على ذلك.

فيما يلي مثال بسيط يوضح فائد الرفع المالي المرتفع حتى في أصعب التداولات.

 

افترض أنك أجريت معاملة لعملة رقمية قيمتها 0.1 وكان سعرها الحالي 10,000 دولار أمريكي فسوف تحتاج مبلغ وقدره 1000 دولار أمريكي لإجراء هذه المعاملة بدون وجود رفع مالي (ويجب أن نأخذ عمولة الوسيط بعين الاعتبار).

لكن في حال وجود رفع مالي بمعدل 1:1000 فلن تحتاج لتنفيذ هذه المعاملة سوى دولار واحد فقط وسيتم الاحتفاظ بمبلغ 999 دولار كاحتياطي لتغطية أي خطأ يتعلق باتجاه سير المعاملة وفي حال تحرك السعر عكس توقعاتك، وفي هذه الحالة يكون لديك فرصة أفضل لتجنب الخسائر وتحقيق الأرباح.

وفي حال تحرك السعر وفقاً لتوقعاتك فأن ذلك ينعكس على الأرباح سواء في وجود أو عدم وجود رفع مالي لأن قيمة المعاملة تظل ثابتة عند 0.1.

ونؤكد مرة أخرى على أن الرفع المالي ليس إلا أداة وللمتداول وحده الحق في تحديد كيفية استخدامه والاحتياطات التي يجب اتباعها عند استخدامه والنزعات المالية وراء استخدامه (فالطمع لا يثمر عن أي فوائد).

 

ولا يمكن تغافل ميزة أخرى للعقود مقابل الفروقات وهي القدرة على التحوط من المخاطر عند تنفيذ أكثر من معاملة في نفس الوقت أحدها لشراء العملة الرقمية وأخرى لبيعها أو القدرة على تشغيل العديد من العملات الرقمية في نفس الوقت للتربح من الفرق في الأسعار حتى مع وجود تقلبات بسيطة ولا يمكن الاستفادة من هذه الميزة إلا في وجود رفع مالي مرتفع.

ونضيف في نهاية المقال كما نضيف الكرز إلى الكيك أن تداول العملات الرقمية لدى نورد إف اكس يتم من خلال منصة ميتا تريدر 4التي تعتبر أشهر منصة في العالم، ووفقاً لأخر استطلاع أجرته مجلة فاينانس ماجنيتس يستخدم غالبية المتداولين (61.44%) التحليل الفني في التداول وتتميز هذه المنصة بأكبر عدد من الكتيبات والمؤشرات والريبوتات الاستشارية التي تساعد في اتخاذ قرارات التداول بالإضافة إلى تنفيذها تلقائياً.

قد تبدو الخطوات المذكورة أعلاه صعبة نوعاً ما بالنسبة للمبتدئين لكن عليك أن تتعلمها دون أن تخسر بنساً واحداً، فما ينبغي عليك أن تفعله هو فتح حساب تجريبيلدى نورد إف اكس ثم تنتقل بعد ذلك للتعامل بأموال حقيقية حيث تقوم بإيداع الأموال في حساب التداول وسحبها بالإضافة إلى الأرباح بالدولار وبالعملات الرقمية والإيثريوم ويمكن أن يستفيد من ذلك ليس فقط المتداولين النشيطين بل أيضاً المتداولين غير النشيطين الذين اعتادوا على التداول في أسواق العملات الرقمية.


« مساعد المتداول
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)